الكلمة الطيبة صدقة
اهلا وسهلا زائرنا الكريم يسعدنا تسجيلك معنا ونشر الفائدة
السيرة النبوية الشريفة -2 Download]

قال الله تعالى
(وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان)
الكلمة الطيبة صدقة
اهلا وسهلا زائرنا الكريم يسعدنا تسجيلك معنا ونشر الفائدة
السيرة النبوية الشريفة -2 Download]

قال الله تعالى
(وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان)
الكلمة الطيبة صدقة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الكلمة الطيبة صدقة

مبروك انضمام العضو الجديد شهد
 
فهرس  المنتدىالرئيسيةالتسجيلدخولمجلة المنتدى

 

 السيرة النبوية الشريفة -2

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
زهرة الوادي
كبيرة المراقبين

كبيرة المراقبين
زهرة الوادي


عدد المساهمات : 675
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

السيرة النبوية الشريفة -2 Empty
مُساهمةموضوع: السيرة النبوية الشريفة -2   السيرة النبوية الشريفة -2 Emptyالسبت مارس 27, 2010 6:10 am

حادثة الفيل

أبرهة الحبشي رجل له قصة لما رأى هذا الرجل أن الناس كلهم يحجُّون إلى الكعبة إلى بيت الله الحرام لم يقبل بهذا الامر ولم يرضى به حاول أن يَصْرِفَ الناس عن الكعبة لكنه ما إستطاع فقرر أن يبني كنيسة عظيمة كبيرة لِيَحُجَّ الناس إليها وما درى ذلك المسكين أن هذه الكعبة ليست أي بناء هذه الكعبة بُنِيَت بأمر الله جل وعلا بناها إبراهيم الخليل ليكون أول بيت لعبادة الله {إنَّ أوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ} ولما بنى إبراهيم البيت أذن{وأذن في الناس بالحج ياتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق}غاض أبرهة ما رأى من حج الناس من كل الدنيا إلى هذه الكعبة فبنى كنيسة كبيرة عظيمة سميت"" الْقُلَّيْس""وهذه الكنيسة لما بناها هذا البناء الذي مابُنِيَ قبله مثله أرسل إلى النجاشي الذي يحكم ذلك المكان قال أيها الملك إني قد بنيت لك كنيسة لم يبنى قبلها لملك قط مثلها وإن هذه الكنيسة سوف أدعوا الناس لحجها وفعلا أرسل في الامثار أن الناس يحُجُّ إلى هذه الكنيسة في كل واد في كل قرية في كل مدينة أرسل رسولا يدعوا الناس للحج ولزيارة هذه الكنيسة وإبراهيم الخليل لم

يكن معه أحد قام في مكة لوحده يؤذن لكن أسمع الله عز وجل الناس والنطفى في الارحام لألاف السنين إلى اليوم والناس تحج إلى الكعبة أما ذلك الرجل الملقب بأبرهة لما بنى الكنيسة وأرسل الناس يُنادون للحج إليها وصرفهم عن الكعبة غضب العرب من هذا ذهب أحدهم إلى تلك الكنيسة ودخلها ليلا إذ لم يكن أحد يحرسها تسلل إليها فلما دخل إلى هذه الكنيسة لوثها فعل فيها النجاسات قضى حاجته داخل هذه الكنيسة فقط من باب الحقد على هذا الرجل وما يفعله في العرب ودين العرب فلما وصل الامر إلى أبرهة غضب كيف يجرؤا أحد العرب ان يلوث هذه الكنيسة التي بنيتها غضب غضبا شديدا فأرسل في جيشه أنه عازم على هدم الكعبة كيف يتجرأون أولا لايزرونها ويزرون الكعبة ثانيا يجرأ واحد من العربأن يأتي ويلوثها فأرسل في الناس أن أبرهة عازم على هدم الكعبة وجيش الجيوش وعَبَّأهَا واستعد أبرهة لذلك الفعل العظيم الذي ما كان يدري ما عاقبته خرج أبرهة بجيش عظيم قاصدا مكة لهدم بيت الله عز وجل الكعبة سمعت القبائل والعرب بهذا قام في وجهه رجل من ملوك اليمن إسمه ""ذُوا نَفَرْ"" واجتمعت معه بعض القبائل لِيقاوموا أبرهة وجيشه لكن أبرهة هزمه وانتصر عليه وأسره فقال له ذوا نفر يأبرهة أتقتلني فلعله يكون لك خير مني أبقني عندك فأحكم وثاقه وأسره وانطلق أبرهة يسير في الجزيرة إلى الشمال قاصدا مكة المكرمة فنزل في مكان يسمى"" خَثعَمْ"" فقام إليه"" نُفَيْل الخثعمي"" وجمع بعض القبائل يقاومونه فالعرب لم تكن ترضى أحد يقترب من مكة أو يعترض للكعبة فقام إليه"" نفيل الخثعمي"" وبعض القبائل فهزم وانكسر فمسكه أبرهة يريد قتله قال لاتقتلني فلعلي أكون دليلك إلى مكة وهذه القبائل ستسمع لك وتطيع فأسره أيضا أبرهة وانطلق بالجيش حتى وصل إلىط" ثقيف"" فلما وصل ثقيف خرجت له ثقيف تبايعه قالوا له نحن عبيدك ولك علينا السمع والطاعة نسمع لك ونطيع وهذا البيت

الذي عندنا ليس هو الكعبة إنما هو بيت"" الآت"" وكان صنما يُعبد فإن أردت كنا لك طائعين ونرسل لك ومعك من يدلك إلى الكعبة وإلى مكة فتجاوز عنهم أبرهة وأرسلوا معه رجل يسمى"" أُبو رُغالْ"" وفي الطريق نزلوا في منطقة تسمى"" الْمَغْمَسْ"" قبل مكة فلما نزلوا فيها أنزل الله عذابه على أبي رغال وهلك وكانت العرب ترجم قبره الدليل إلى مكة ثم بعدها أرسل أبرهة رجلا يسمى ""الاسود إبن مقصود"" أرسله إلى مكة يستطلع الاخبار فخرج ببعض الخيل فلما وصل مكة سلبهم بعض أموالهم وأخذ مئاتي بعير كان يملكها سيد قريش وكبير قريش إنه عبد المطلب إبن هاشم وجاء بالابل إلى أبرهة فاجتمعت"" هُدَيْل"" وَكَنَانَة"" وَقُرَيْش"" يريدون قِتال أبرهة فلما عرفوا قدر قوته وقدر جيشه تراجعوا ولم يُطِقْ أحد بقتال أبرهة أما أبرهة فقد أرسل رجلا إسمه ""حَنَطَى الْحِمِيرِي"" أرسله إلى قريش فيسألهم إني لا أريد بكم حربا ولا حاجة لي بدمائكم إنما أردت هدم الكعبة فخلوا بيني وبينها فجاء"" حناطة الحميري"" إلى قريش وسأل عن سيدها عبد المطلب فجلس عنده وأخبره بالخبر فقال له عبد المطلب ونحن لاحاجة لنا بحرب أبرهة أما هذا البيت فنخلي بينه وبينه قال فإنه يريد أن يكلمك فخرج عبد المطلب وتوجه إلى معسكر أبرهة سأل أول ما دخل عن رجل إسمه ""ذوا نفر"" الذي أسِرَ وكان صديقا لعبد المطلب فجلس معه فقال يا "ذي نَفَرْ" هل لك أن تشفع لنا عند أبرهة قال وما يغني رجل أسير مثلي ماذا أصنع أنا رجل أسير قد يقتلني اليوم أويقتلني غدا لكن عندي صديق هو سائس الفيل وكان أبرهة قد أخرج فيلا ومعه سائس هذا السائِسْ إسمه"" أنيس ""قال سوف أكلمه ليشفع لك عند أبرهة فذهب ذوا نفر إلى سائس الفيل وأخبره أن عبد المطلب رجل شريف في قومه يُطعم الناس

والمساكين في السهل والجبال فاشفع له عند أبرهة فذهب أنيس إلى أبرهة وأخبره بالخبر وشفع له أن سيد قريش يريد أن يكلمك فأذن أبرهة أن يدخل عليه عبد المطلب دخل عبد المطلب على جيش وعلى خيمة أبرهة وكان أبرهة جالس على كرسيه وحوله الحاشية فلما رآه أبرهة إستعظمه وأعطاه هيبته ووقاره فكره أبرهة أن يكون جالسا على الكرسي وعبد المطلب يجلس على الارض على البساط تحته فقام أبرهة من كرسيه وجلس على البساط مع عبد المطلب والهيبة تعلوه فهو سيد قريش وهو كبيرهم وكان بين أبرهة وعبد المطلب ترجمان فلا أحد يعرف لغة الاخر قال أبرهة للترجمان سَالْهُ ما حاجته قال إن أبرهة يسألك ما حاجتك قال إن لي مئاتين من الابل أصابها صاحبك فَسَلِ الملك يُرْجِعُهَا إلي فقال الترجمان إلى أبرهة طلب عبد المطلب فقال أبرهة للترجمان قل له إنني عندما رأيته ُعجبت به وأعطيته قدره وهيبته ولكنه لما طلب مني طلبه زَهَدْتُ فِيه قال عبد المطلب ولِمَا لِمَا زَهَدْتَ بي قال جئت تسألني وتطلبني مئاتين من الابل وتترك بيتا هو دينك ودين أبائك وأجدادك لا تكلمني فيه تسألني مئاتين من الابل وتترك بيتا أريد هدمه قال عبد المطلب أنا رب الابل وللبيت رب يحميه ويمنعه فقال أبرهة ومن يمنعني من البيت قال عبد المطلب أنت وذاك أنت وذاك إن منعك شأنك وربنا جل وعلا فإذا بعبد المطلب يأخذ الابل ويرجع وأسرع إلى قريش يقول لهم أخرجوا فإن الرجل عازم على هدم الكعبة واستباحة الحرم فخرج الناس يهربون إلى شعف الجبال وإلى الشعاب يهربون بنسائهم وأطفالهم وجلس عبد المطلب ماسكا حلقة الكعبة يدعوا الله عز وجل ان يحمي بيته اللهم إني العبد يمنع رحله فامنع حلالك لايغلبن صليبهم فمحالهم غدوا محالك إن كنت تاريكهم وقبلتنا فأمر ما بدالك ثم أمر الرجال أن يخرجوا وخرج الناس من مكة وفرغت مكة والكعبة حولها من الناس ينتظرون قدوم أبرهة وجيشه

وانطلق أهل مكة إلى الجبال إنطلقت قريش كل منها ذهب بأهله وصبيانه إلى الشعاب والجبال يستغثون الله عز وجل أن يحمي بيته وحرمه وخَلِيَ الحرم ولم يبقى أحد يحمي بيت الله جل وعلا في صبيحة ذلك اليوم إنطلق أبرهة بعد أن عبأ جيشه وأعده لهدم بيت الله الحرام معهم الفيل الذي أتوا به ليهدم البيت وإسم هذا الفيل ""محمود"" وانطلق الجيش بإتجاه الحرم وفيهم نفيل الخثعمي الذي كان قد أسِرَ وهو يعرف حق الحرم وعِظَمَ الحرم فجاء إلى الفيل وتكلم في أذنه وقال يامحمود أُبْرُك أبْرُكْ أو إرجع من حيث جئت راشدا فإن هذا حرم الله فإن هذا حرم الله ثم فر نفيل إلى الجبل مع أهل قريش وهم ينظرون ما الذي سيحل بأبرهة وبجيشه إنهم ينطلقون لهدم بيت الله الحرام أول بيت وضع للناس أعظم بقعة في الارض هذه البقعة التي حرمها الرب عز وجل إنطلق أبرهة بغروره وكبريائه معه الجيش ومعه الفيل لكن الفيل برك في مكانه حاولوا أن يقيموه فلم يستطيعوا ضربوه صاحوا عليه لكنه لم يقم وجهوه بإتجاه اليمن فتحرك بإتجاه الشام فانطلق بإتجاه المشرق فتوجه وكلما وجهوه إلى الحرم إلى الكعبة إذا به يبرك ولا يتحرك من مكانه بدأ الرعب يدب بالجيش ما بالوا هذا الفيل يتوجه إلى أي مكان إلا إلى بيت الله الحرام ما الذي حدث ما الذي جرى فجأة أظلمت السماء نظر الناس والجيش إلى السماء فرأوا مجموعات عظيمة كبيرة تغطي السماء مجموعات من الطيور طيرا أبابيل غطت السماء كلها ففزع أبرهة وفزع جيشه ما الذي جاء بهذه الطيور وبهذه الكميات الكبيرة وبهذا القدر العظيم الهائل من الذي أرسلها كل طير بمنقاره حجر من سجيل حجر صلب جاهز لان يطبخ الرؤوس وبرجليه حجرين فإذا بالسماء فجأة تمطر لكن أي مطر إنها أمطار من حجارة تتساقط من السماء بدأ الجيش يتساقط

والحجارة تتنزل من السماء كل من أراد الهروب تبعته الطيور فطبخته بالحجارة والناس يهربون ويتصايحون الان بدأ أبرهة يتساقط بدأ جيشه يهرب يمنة ويسرة وأهل مكة ينطرون ويدعون الله أن ينجيهم وأن ينجي بيته وأبرهة يهرب من تلك الساحة لايعرف أين الخلاص هرب أبرهة هرب بعض الناس ومن مات مات ومن قتل قتل ومن هرب هرب حتى أن أبرهة في الطريق وهو في طريقه هاربا راجعا إلى بلده بدأ جسمه يتساقط شيئا فشيئا أصابعه تتساقط من على يديه جسمه يتقطع وما إن وصل إلى بلده حتى هلك صريعا أهلك الله عز وجل أبرهة وجيشه ومن بقي كان عبرة لمن مات ومن بقي وهكذا دمر الله عز وجل أبرهة وجيشه كما قال الله عز وجل {ألَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأصْحَابِ الْفِيلِ ألَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمِ فِي تَضْلِيلٍ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أبَابِيلَ تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأكُولٍ}طُبِخت رؤوسهم وتقطعت أجسادهم وفر منهم من فر هاربا هكذا يحمي الله عز وجل بيته وحرمه نعم للبيت رب يحميه ومن يرد به بإلحاد بظلم نذقهم بعذاب أليم هكذا كان الامر عبرة لاهل مكة ومن حولهم ليعرفوا قدر حرمة هذا البيت الذي شرفه الله عز وجل.
يتبع
السيرة النبوية الشريفة -2 1_cdr
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة بكلمتي
مؤسس المنتدى

مؤسس المنتدى
اميرة بكلمتي


عدد المساهمات : 796
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

السيرة النبوية الشريفة -2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية الشريفة -2   السيرة النبوية الشريفة -2 Emptyالثلاثاء مارس 30, 2010 12:44 pm

السيرة النبوية الشريفة -2 Post14


[b]كتبت وايقنت يوم كتابتي ان يدي ستفني ويبقي كتابها
فإن كتبت خيرا ستجزى بمثله وان كتبت شرا عليها حسابها

السيرة النبوية الشريفة -2 Ezr3ps






السيرة النبوية الشريفة -2 4uulvhqe44er
السيرة النبوية الشريفة -2 Gxl916fc3hkl
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://1431.ahlamontada.net
توته
كبيرة المشرفين

كبيرة المشرفين
توته


عدد المساهمات : 580
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

السيرة النبوية الشريفة -2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية الشريفة -2   السيرة النبوية الشريفة -2 Emptyالأربعاء مارس 31, 2010 1:43 am

يعطيك الف عافيه


التوقيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتوتةــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيرة النبوية الشريفة -2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكلمة الطيبة صدقة :: نصرة النبي صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: